الرئيسية / مجتمع / استشارات طبية… أريد علاجاً لانسداد الأنف وضيق وحساسية الصدر

استشارات طبية… أريد علاجاً لانسداد الأنف وضيق وحساسية الصدر

 

السؤال

أنا أتنفس من فتحة واحدة في الأنف، أما الثانية لا أتنفس منها، مما يؤدي إلى التعب عند أخذ شهيق، وكذلك أشعر بالحكة بأذني وحلقي بعض الأوقات، وأعاني من ربو ولا أتنفس جيداً، ما الحل؟

حفيظة. ف

 

الجواب

فمن الواضح أنك تعانين من حساسية بالأنف وبالصدر، ونتيجة لحساسية الأنف يحدث انسداد به، وأحيانا يكون الانسداد على جهة واحدة أو تتبدل جهة الانسداد وتكون الجهة المتجهة إلى أسفل أثناء النوم بسبب زيادة الاحتقان، وهذا الانسداد يسبب عدم كفاية الهواء الداخل أثناء الشهيق، وخاصة مع زيادة الحاجة إلى الأكسجين كما يحدث أثناء ممارسة الرياضة أو صعود الدرج، كما أن حساسية الأنف تسبب حكة بالأنف والأذن والحلق؛ ولذا فيجب أن يكون تركيزنا على علاج الحساسية.

ومن أهم ركائز العلاج البعد عن مهيجاتها، ومن أشهرها: التراب، والدخان، والعطور والبخور، والمناديل المعطرة ومعطرات الجو، والمنظفات الصناعية، والمبيدات الحشرية، ووبر الصوف والغنم، وزغب الطيور، ورائحة الطلاء والوقود، وبعض المأكولات مثل: البيض، والسمك، والموز والفراولة، الشوكولاطة والحليب، وغيرها من المهيجات والتي تتفاوت من شخص لآخر، وكذلك بتناول مضادات الهيستامين للتغلب على أعراض حساسية الأنف، أما حساسية الصدر فحسب شدة الحالة فقد يستلزم موسعاً للشعب.

د/ عمر. ش