الرئيسية / مجتمع / استشارات طبية… أعاني من ألم عصبي خفيف في الفك السفلي والأسنان؟

استشارات طبية… أعاني من ألم عصبي خفيف في الفك السفلي والأسنان؟

السؤال

أنا أعاني من ألم بأسنان الفك السفلي، الألم خفيف لكنه مزعج جداً، عبارة عن ضغط بالأعصاب، أحسه شديدا حتى أني أضغط على أسناني بشدة لأرتاح.

علماً أن الألم بدأ على شكل فترات متباعدة بالبداية، أعني أنه شعور بالألم مرة أو مرتين باليوم، وفي أحد الأيام كانت معدتي خالية طول اليوم فشربت كوبين قهوة بالليل لأجل السهر والدراسة وبعد ذلك ونمت، ولما أفقت فإذا بمعدتي ملتهبة، والألم من حينها لا يفارقني، وأنا توقعت أنه من “الكافيين”، لعله يكون نشط الأعصاب، فمنذ خمسة أيام والألم لا يختفي، وبقي أمامي أقل من شهر للإمتحانات.

خالد. خ

 

الجواب

إن ألم الأسنان إنذار بحدوث مرض ضمن هذه الأسنان أو النسج المحيطة بالأسنان، لذلك يجب علاجه وعدم إهماله، فالألم السني يختلف عن باقي الآلام كونه لا يفيد معه العلاج الدوائي لوحده، بل يحتاج إلى تشخيص دقيق للمسبب، من نخر سني، ويجب أن يعالج المسبب بشكل جذري ليزول الألم.

العلاج الدوائي في حال ألم الأسنان هو علاج مؤقت، ويفيد في تسكين الألم، فقط ريثما يستطيع المريض الذهاب إلى العيادة السنية للكشف عن المسبب وعلاجه.

وقد يكون ما تشكو منه هو الألم الناتج عن النخر السني، والذي يجب أن يشخص ويعالج عند الطبيب، وليس بالأدوية، فالعلاج الدوائي لا يفيد في إزالة التسوس السني.

النخر السني يكون في بدايته غير مؤلم عندما يكون ضمن طبقة الميناء، ولكن عندما يمتد النخر ليصيب العاج الغني بالأعصاب يكون الألم مثاراً عند تناول المأكولات والمشروبات الباردة أو الساخنة، وعندما يهمل ولا يعالج يمتد هذا النخر إلى اللب السني، وعندها يصبح الألم مستمراً، ويزداد أثناء النوم، ولا يكون العلاج في هذه الحالة إلا بإزالة العصب السني، وإذا ما أهمل الألم يحدث تعفن في العصب السني، وينتقل هذا التعفن إلى عظم الفك، وقد يتطور إلى كيسة وتعفن في عظم الفك، ويكون الخيار العلاجي في هذه المرحلة هو الجراحة أو خلع السن مع التجريف.

لاحظ أن المشكلة تكون بسيطة في البداية تحل بزيارة واحدة للطبيب، وقد يتم العلاج دون مخدر أيضاً لتتطور إلى العلاج الجراحي والخلع، وقد يلعب التوتر النفسي المرافق لأيام الامتحان دوراً في الألم السني من زيادة الكز والضغط ليلاً على الأسنان أثناء النوم، وبالتالي ألم صباحي وتشنج وشد عضلي.

كما بإمكانك تناول بعض المشروبات العشبية الطبية كاليانسون والبابونج لتخيف التوتر النفسي، ولكن بالنهاية لا بد من زيارة الطبيب بأسرع وقت، وجميع هذه العلاجات هي مؤقتة ريثما يتم تشخيص المسبب بدقة وعلاجه.

د / عمر. ش