الرئيسية / وطني / اقتصر الأمر على طلبة النظام الكلاسيكي الحاصلين على الماجستير… لهذا السبب تم استثناء طلبة ل م د من مسابقة الدكتوراه

اقتصر الأمر على طلبة النظام الكلاسيكي الحاصلين على الماجستير… لهذا السبب تم استثناء طلبة ل م د من مسابقة الدكتوراه

قدمت مصادر مسؤولة بقطاع التعليم العالي حقيقة القرار الوزاري الجديد رقم 1431 مؤرخ في 13 أوت 2019 الذي يحدد عدد المناصب المفتوحة للتكوين في ما بعد التدرج المتخصص، وأوضحت أن المسابقة متعلقة بالنظام الكلاسيكي وليس لنظام ل م د.

وأضافت مصادرنا أن القرار رقم 1426 المؤرخ في 13 أوت 2019 خاص بالنظام الكلاسيكي، سواء للتسجيل في دكتوراه علوم أو مناقشة التأهيل الجامعي، وليس خاصا بالتسجيل في دكتوراه طور ثالث نظام ل م د، فهو في الأصل موجه للتأهيل الاضطراري، لأن الوزارة لم تجد صيغة لإصدار قرار خاص بالتأهيل الجامعي منفصل عن القرار الخاص بدكتوراه علوم لأنها شهادة مكملة لها ولا توجد في نظام ل م د، لهذا فالتسجيل في دكتوراه علوم مرتبط بمناقشة التأهيل الجامعي.

وعليه تمت دعوة حملة الماجستير الذين لم يسجلوا بعد في دكتوراه علوم إلى التوجه إلى المؤسسات الجامعية المذكورة في المادة 1 من هذا القرار قصد التسجيل في دكتوراه علوم بعد الحصول على الملحق الخاص بكل مؤسسة جامعية حتى يتعرف على التخصصات المفتوحة.

وعن التكوين ما بعد التدرج المتخصص في المؤسسات المؤهلة لهذا الغرض، أوضح مصدرنا أنه يأتي بطلب من المؤسسات المستخدمة ولحسابها وفقا لأهدافها في مجال تكوين الأخصائيين وفي إطار اتفاقية تبرم بين مؤسسة التكوين أو البحث المعنية، والمؤسسة أو المؤسسات المستخدمة، كما يمكن للمؤسسة المؤهلة للتكوين أو البحث تنظيمه للاستجابة إلى حاجاتها الخاصة في مجال تحسين مستوى مواردها البشرية وتخصصاتها، المادة 89 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254.

ويجري التكوين ما بعد التدرج المتخصص في 12 شهرا، ويتضمن تعليما نظريا ملائما للاختصاص، أعمال موجهة وأعمال تطبيقية ومحاضرات منهجية، تدريبات في الوسط المهني. الحضور إجباري في كل من التعليم والتدريبات المنصوص عليها في برنامج الطور، المادة 91 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254.

ويقدم التعليم النظري والأعمال الموجهة والأعمال التطبيقية والندوات المنهجية في حجم ساعي إجمالي يتراوح بين 500 و700 ساعة، حسب المجال والفروع والاختصاص. يتوج التعليم النظري والأعمال الموجهة والأعمال التطبيقية بامتحانات. يتوج التدريب في الوسط المهني بمذكرة تدريب تسمح بتقدير طاقات المترشح في التحليل والتحكم في التقنيات المكتسبة، المادة 92 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254.

ويفتح الالتحاق بالتكوين ما بعد التدرج المتخصص للمترشحين الحائزين شهادة في التدرج الطويل المدى أو شهادة تعادلها، مع إثباتهم خبرة مهنية تقدر بـ3 سنوات على الأقل، المادة 95 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254.

وبعد النجاح في مجموع الامتحانات النظرية والتطبيقية، ترخص اللجنة للمترشح القيام بتدريب في وسط مهني، تحت إشراف مشرف على المذكرة تؤهله اللجنة البيداغوجية، المادة 98 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254.

ويمكن الترخيص للمترشح المؤجل، بطلب من المؤسسة التي تستخدمه وعندما تسمح الظروف بذلك، أن يعيد مرة واحدة كامل تكوينه أو جزءا منه، المادة 98 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254.

ويناقش المترشح مذكرة التدريب أمام لجنة تتكون من 3 أعضاء، منهم المشرف على المذكرة، يعينهم المجلس العلمي أو البيداغوجي المعني من بين الأساتذة والممارسين المكلفين بالتكوين، المادة 99 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254.

يتحصل الطالب على شهادة التكوين ما بعد التدرج المتخصص عندما يناقش بنجاح مذكرة التدريب، وفق المادة 100 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254، على أن يسلم الوزير المكلف بالتعليم العالي شهادة ما بعد التدرج المتخصص التي تحمل اسم الاختصاص المتبع، المادة 100 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254.

في حالة حدوث عجز أو مانع تلاحظهما اللجنة، يمكن للمجلس العلمي أو البيداغوجي، وبتقرير شامل يقدمه المشرف، أن يمنح المترشح مهلة إضافية لا يمكن أن تفوق مدة التدريب، المادة 101 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254.

ويمكن للحائزين على شهادة ما بعد التدرج المتخصص أو الحائزين شهادة التدرج الطويل المدى أو شهادة تعادلها، عندما تسمح برامج التكوين المتخصص للمعني بذلك، أن يترشحوا للتكوين لنيل شهادة الماجستير، ويتم الالتحاق عن طريق المسابقة، ما عدا بالنسبة للأوائل الذي يمكن إعفاؤهم من المسابقة عند انتهاء دراساتهم في ما بعد التدرج المتخصص.

يخضع الترشح للمسابقة لمصادقة مسبقة من المجلس العلمي للهيئة الجامعية المعنية أو المجلس العلمي أو البيداغوجي للمؤسسة المؤهلة لتنظيم التكوين في الدكتوراه، الذي يدلي برأيه في المعادلة الجزئية أو الكلية للتكوين المتخصص المذكور، مع مرحلة التعليم الأساسي والمتخصص في برنامج دراسات الماجستير، المادة 102 من المرسوم التنفيذي رقم 98-254.

سامي سعد