الرئيسية / وطني / الطيب بوزيد:  الإفراج عن نتائج طعون مسابقة الدكتوراه في 12 أكتوبر

الطيب بوزيد:  الإفراج عن نتائج طعون مسابقة الدكتوراه في 12 أكتوبر

الجزائر -أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مباشرة إيداع الطعون لغير المقبولين في مسابقة الدكتوراه من 09 إلى 11 أكتوبر الجاري، ويتم نشر النتائج يوم 12 من هذا الشهر.

وأوضح وزير التعليم العالي الأربعاء، في له نشره على صفحته بالفيسبوك، أن إيداع الطعون سيكون حصريا عبر الأرضية الرقمية، وذلك بداية من 9 إلى غاية 11 أكتوبر الجاري، فيما تم تحديد يوم 12 أكتوبر الجاري موعدا للإفراج عن النتائج، وعرفت عملية القبول إقصاء الكثير من الطلبة من مسابقة الدكتوراه، وهذا بسبب التعسف القائم باللجوء إلى التصنيف الذي هو أهم معيار للقبول.

وفتح وزير التعليم العالي الأرضية الرقمية بروغراس يوم 7 أكتوبر الجاري للإعلان عن نتائج الترشيحات، على أن يتم الإعلان عن النتائج النهاية قبل منتصف الشهر الجاري.

وتتم عملية إجراء مسابقات الالتحاق بالتكوين في الطور الثالث من 17 أكتوبر إلى 19 نوفمبر 2019. وتجري المسابقات في يوم واحد على مستوى المؤسسات الجامعية في المدة المحددة، ومن المقرر أن يتم نشر النتائج النهائية للمسابقة بعد مصادقة البيانات العلمية المؤهلة في أجل 3 أيام كأقصى حد ابتداء من تاريخ إجراء المسابقة، ويقوم المترشحون المقبولون بإجراء التسجيل لدى مؤسسة جامعية واحدة عبر النظام الرقمي بروغراس خلال 15 يوما الموالية للإعلان الرسمي عن النتائج النهائية.

واشتكى الكثير من الطلبة الأربعاء من الظلم الذي مسهم بسبب التصنيف، متسائلين في شكوى رفعوها إلى طاولة وزير التعليم العالي: هل يعقل أن يكون لطالب الحق في المشاركة بـ4 جامعات وآخر لا يقبل بسبب التصنيف؟ في ظل عدم قدرة الكثير من الطلبة على المشاركة بسبب توحيد المسابقات للعديد من الجامعات.

واستفهم الطلاب في سؤال تم توجيهه إلى وزير التعليم العالي والبحث العلمي: هل أخذتم بعين الاعتبار دورة العام الماضي حين تسابق 4 طلبة على 3 مناصب؟ أين البقية التي سجلت ولم تحضر؟ التصنيف ليس مقياسا للطالب المتفوق.. رجاءً لا تحطموا أحلامنا حتى في حق المشاركة.

وشدد الطلبة في شكواهم على أن التصنيف فكرة غير عادلة، فكيف لطالب يتحصل على معدل 12 مثلا يصنف C رغم أنه حققها عن جدارة وبعرق جبينه، بينما يصنف طالب C متحصل مثلا على 16 أتى بها بالغش والمحاباة والقرابة؟ هذا ليس عدلا.

وأضافوا: يجب على وزارة التعليم العالي أن تطبق معايير نظام ل م د بحذافيره، خاصة أنه في الدول المتطورة يمنح الفرصة لكل من حصل على الماستر للمشاركة في المسابقة، وأكدوا أنه على الأقل يفترض ترك الفصل لنتائج المسابقة وعدم حرمان أي كان، مطالبين وزير التعليم العالي التدخل العاجل لمراجعة القضية.

كما جاء في شكوى الطلبة: نرجو من الوزير إعادة النظر في شروط المشاركة في مسابقة الدكتوراه، والتي تعتمد في غالبية الأحيان على التصنيف A، كونه غير عادل ومجحفا في حق الكثير من الطلبة المتفوقين، ولكن لم يسعفهم الحظ لكي يصنفوا في الصنف A، مشددين أنه لم يسعفهم الحظ وليس التفوق لأنهم أصلاً متفوقون.

وتابعوا: بسبب التصنيف الظالم فالدفعة التي فيها عدد الطلبة كثير سيكون عدد الطلبة المصنفين في A كثيرا حتى ولو كان المعدل 11:00، وإن كان عدد الطلبة قليلا فسوف يقل العدد بالطبع في التصنيف A حتى ولو كان المعدل 16، 15، 14.. إذاً فهي مسألة حظ وليست معيارا كافيا لاختيار الطلبة المتفوقين، ولهذا يجب تدخل الوزير ليأخد هذه المطالب بعين الاعتبار، وأخد المعدل كمعيار فهو الأنسب وليس التصنيف، والكثير من الأساتذة والدكاترة ضد هذا التصينف حسبهم.

سامي سعد