الرئيسية / حوارات / المنشطة الإذاعية نائلة حامل لـ “الموعد اليومي”: الأعمال الدرامية المنجزة مؤخرا بعيدة عن الواقع الجزائري… تلقيت عدة عروض لخوض تجربة العمل في التلفزيون وأفكر فيها بجدية

المنشطة الإذاعية نائلة حامل لـ “الموعد اليومي”: الأعمال الدرامية المنجزة مؤخرا بعيدة عن الواقع الجزائري… تلقيت عدة عروض لخوض تجربة العمل في التلفزيون وأفكر فيها بجدية

لا أحب النوم كثيرا في رمضان وأبحث عن التجديد في الطبخ

نائلة حامل من الأسماء المعروفة بإذاعة “البهجة”، تخصصت في البرامج المسابقاتية

والتفاعلية مع المستمعين، وخلال الشهر الفضيل يجمعها موعد مع المستمع خلال ثلاثة أيام في الأسبوع  ببرنامج “حاجي وفّك”.

وعن هذا البرنامج ويومياتها خلال الشهر الفضيل وأمور ذات صلة، تحدثت المنشطة المتألقة نائلة حامل لـ “الموعد اليومي” في هذا الحوار…

 

* ما هي المواعيد التي تربطك بالمستمع لإذاعة البهجة خلال الشهر الفضيل؟

– لدي موعد مع المستمعين لإذاعة البهجة خلال رمضان من خلال برنامج مسابقاتي عنوانه “حاجي وفّك”، يبث ثلاثة أيام في الأسبوع (الخميس، الجمعة والسبت) لمدة ساعة من الرابعة إلى الخامسة مساء.

 

* ماذا عن مضمون البرنامج؟

– هو عبارة عن حصة تفاعلية مع المستمع نقدم فيها مجموعة من الألغاز وعليه إيجاد حلول لها وأيضا نقدم الأمثال الشعبية، حيث نعطي للمستمع شطرا من المثل وعليه إكمال ما تبقى منه.

 

* هل اعتمدت على الألغاز والأمثال الشعبية المعروفة أم غير المعروفة قصد التعريف بها؟

– نعم حاولت جمع مجموعة من الألغاز غير المتداولة.

 

* ما سر اهتمامك بالبرامج المسابقاتية والتفاعلية مع المستمع وكيف ترين إقبال هذا الأخير عليها؟

– أنا أحب كثيرا هذا النوع من الحصص لأنها تجبرك على البحث والمطالعة، واعتبرها فرصة لي لتزويد ثقافتي العامة بمختلف المعلومات، والمستمع أيضا يحب هذا النوع من الحصص لأنها تثقفه بطريقة سهلة وبسيطة ويكتسب معلومات جديدة ويخزنها يوميا من خلال هذه البرامج حتى وإن كان لا يطالع، وهي فرصة أيضا للمشاركين في البحث عن الإجابة.

* خلال الشهر الفضيل تسعى كل قناة تلفزيونية إلى حصد نسبة كبيرة من المشاهدة، ما رأيك فيما قدمته هذه القنوات التلفزيونية الجزائرية من برامج؟

– فيما يخص البرامج التلفزيونية، أرى أن المنافسة اليوم صارت قوية مع افتتاح كل هاته القنوات الخاصة.

 

* ما هو العمل الذي شد انتباهك مما بثته هذه القنوات؟

– هناك فعلا تنوع في البرامج.. لكن ما شد انتباهي هو غياب السيناريوهات التي تتوغل في المجتمع الجزائري. والمعروف في رمضان أن العائلات الجزائرية تجتمع لمشاهدة هاته الأعمال، لكن اليوم للأسف نرى أن معظم الأعمال الدرامية صارت بعيدة عن الحقيقة المعاشة في المجتمع الجزائري وكأنها تحادث مجتمعات أخرى.

 

* ماذا عن يومياتك خلال الشهر الفضيل؟

– يومياتي خلال الشهر الفضيل عادية جدا، أنا من الأشخاص الذين لا يحبون النوم كثيرا وأحب المطبخ كثيرا خاصة في هذا الشهر وأحاول دائما البحث عن التجديد وتزيين المائدة.

 

* ما هو الطبق الذي تنجحين في تحضيره؟

– الطبق الذي أنجح في تحضيره هو الكسكسي.. الكل يحب الكسكسي لكن في رمضان الشوربة فريك والمقبلات من اختصاصي وأيضا المملحات عشقي الأبدي.

 

* ما هو طبقك المفضل في رمضان؟

– اللحم لحلو من الأطباق التي أعشقها في رمضان وكل أنواع السَلطات.

 

* ما الهدف من إنجاز برنامج “حاجي وفّك”؟

– وفيما يخص “حاجي وفّك” هو برنامج أردت من خلاله إحياء التراث غير المادي، وهذا تراثنا وجزء من ثقافتنا وهويتنا وأنا أبحث دائما عن التجديد من الجدات.

 

* هل تفكرين في خوض تجربة تلفزيونية مستقبلا؟

– فيما يخص التجربة التلفزيونية لمَ لا.. هناك اقتراحات حتى في بلدان عربية وقناة معروفة جدا وأنا أفكر جديا في خوض هذه التجربة.

حاورتها: حورية/ ق