الرئيسية / وطني /  بن عبد السلام: “ما ينقص الحراك هو النظرة المستقبلية لبناء دولة القانون”

 بن عبد السلام: “ما ينقص الحراك هو النظرة المستقبلية لبناء دولة القانون”

 

الجزائر- أكد رئيس جبهة الجزائر الجديدة، جمال بن عبد السلام، أن ما ينقص الحراك هو النظرة المستقبلية لبناء دولة القانون، التي تحمي سيادة الشعب فيها، وبناء سلطة أبدية،  على غرار أسلافه، مضيفا أن الشعب  استعاد سلطته ومكانته بعد كشف أتباع فرنسا الذين تسلطوا بأفكارهم الاستعمارية للتفريط في كرامته وسيادته.

وأوضح رئيس جبهة الجزائر الجديدة، في بيانه، الثلاثاء، أن الهيئة الشعبية أعادت الأمل لهذه الأمة، وهذا ما أصبح جليا، بعد فضح كل من سولت له نفسه، في التلاعب بثروات البلاد وتبديد ممتلكاته على حساب مصالحه الشخصية، ومصالح أجنبية، التي حمتهم ولازالت تحميهم في المحافل الدولية.

كما أكد جمال بن عبد السلام،  أن ما ينقص الحراك في واقع الأمر، هو النظرة المستقبلية، لبناء دولة القانون، التي تحمي سيادة الشعب فيها، وبناء سلطة أبدية له على غرار أسلافه من الشهداء والمجاهدين، الذين طردوا الاستعمار من أجل أن يبنوا وطنا للأمة الجزائرية وليس لأمم أجنبية أخرى، وأن الشعب استعاد سلطته ومكانته بعد كشف أتباع فرنسا الذين تسلطوا بأفكارهم الاستعمارية للتفريط في كرامة الشعب وسيادته.

من هنا  يضيف  المسؤول ذاته،  يمكن أن نشرع في التفكير ببرنامج يترجم أهداف أولئك الشباب الذين قرروا النهوض لبناء دولة جزائرية على خطى بيان أول نوفمبر 1954، متسائلا هل هذا الحراك اليوم يستطيع أن يقتبس مشروعا مستقبليا لنا وللأجيال التي تأتي بعدنا، يكون الحاكم والأنظمة فيها تخدم مصالحه ومصالح وطنه، بدل من أن تكون عملية لأيادي خارجية استعمارية، ولكن يبقى الأهم هو مشاركة كل فئات هذا الوطن من طلبة وعمال ونقابات، في وتأطير هذا الحراك، والخروج بورقة كفيلة بضمان إرساء سيادة الشعب، واستمراريتها رغم كل الصعوبات التي تقف في وجهه، ولاسيما نحن على مقربة من تنظيم ندوة حوار وطنية للخروج بفكر واحد يستفيد منه شباب اليوم، وأبناء الغد.

نادية  حدار