الرئيسية / وطني / بيام 2019 ينتهي بفضيحة محاولة إنجاح أبناء مديرين بتورط من “أونكّ”… الفساد يلاحق التلاميذ بإيعاز من مديرية التربية والمديرين….. إيداع شكوى لدى وكيل الجمهورية والأمين العام لمديرية التربية لتبسة في قفص الاتهام

بيام 2019 ينتهي بفضيحة محاولة إنجاح أبناء مديرين بتورط من “أونكّ”… الفساد يلاحق التلاميذ بإيعاز من مديرية التربية والمديرين….. إيداع شكوى لدى وكيل الجمهورية والأمين العام لمديرية التربية لتبسة في قفص الاتهام

 

الجزائر- اهتز  قطاع التربية الوطنية، وخلال اليوم الأخير من امتحانات شهادة التعليم المتوسط، على فضيحة من العيار الثقيل  تتعلق بمحاولة إنجاح أبناء مديرين في الامتحان بالتورط مع مسؤولين بإحدى مديريات التربية، في ظل تواصل، الثلاثاء، الغش عبر صفحات التواصل الاجتماعي بعد تسريب مواضيع من بعض المراكز عبر 3 و4جي بحثا عن أجوبة اسئلة العلوم والفرنسية بعد 5 دقائق فقط من توزيعها.

ووفق شكوى رفعت الى وكيل الجمهورية لدى محكمة تبسة استلمنا نسخة منها “فإنه تم استعمال النفوذ من قبل إطارات مديرية التربية قسم الامتحانات لإنجاح ثلاثة مترشحين تم وضعهم بمركز الاجراء بمتوسطة فارس علال حيث أن هؤلاء الثلاثة هم أبناء مديري متوسط وابن الامين العام لمديرية التربية لولاية تبسة، حيث أنه تم استقدام تلميذ معروف بنتائجه الايجابية جدا ووضعه في قاعة مع هؤلاء الثلاثة فقط حيث أنه لم يؤخذ لا الترتيب الهجائي ولا الترقيم في وضع المترشحين، وما أثار استياء وتذمر أولياء مترشحين آخرين بسبب هذه الانتقائية واستعمال النفوذ”.

وتحركت النقابة الوطنية لعمال التربية والتكوين “الستاف” من أجل المطالبة بفتح تحقيق من خلال مكتبها الولائي الذي استنكر بقوة فضيحة مديرية التربية لتبسة،  مؤكدا أن هناك تواطؤا من الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات الذي هو في  “قفص الاتهام”  متسائلا: كيف تم ترتيب هؤلاء التلاميذ وكيف يتم وضع فقط 04 تلاميذ في حجرة واحدة، مشددا أن الفساد يلاحق التلاميذ بإيعاز من مديرية التربية والمديرين.

وأوضح الفرع النقابي المستقل لعمال التربية والتكوين “الستاف” بولاية تبسة، أن “متوسطة فارس علال بتبسة عرفت عدة تجاوزات من العيار الثقيل والمتعلقة بسوء التسيير واستغلال النفوذ والتي تورط فيها الأمين العام لمدير التربية بتبسة  ومدير المتوسطة على وضع أبنائهم الأربعة في القاعة: 14  خاصة التي تحمل رقم : 12003 لاجتياز شهادة التعليم المتوسط ضاربين بذلك عرض الحائط كافة الإجراءات القانونية والتنظيمية المعمول بها بوضع  ثلاثة تلاميذ من بينهم ابن الأمين العام لمديرية التربية الذي يحمل رقم التسجيل 24065784، وكذا اثنين آخرين وهما أبناء  مدير برقم التسجيل 24012967 و ورقم التسجيل 24065741”.

واتهم الفرع النقابي المستقل لعمال التربية والتكوين “الستاف” بتبسة “الديوان الوطني للمسابقات الامتحانات وكذا رئيس المركز  الذي دعته لتحمل مسؤولية الفساد الذي أصبح يلاحق التلاميذ بإيعاز من مديرية التربية والمديرين”، داعيا إياهم إلى “تحمل تبعات هذه الأفعال التي يعاقب عليها القانون والقائمة على الأدلة والإثباتات التي تم تسليمها للعدالة”.

 

طلب عاجل لتدخل وزارة التربية لفتح تحقيق

وطالب الفرع النقابي بتبسة “وزارة التربية الوطنية بالتدخل العاجل ووضع حد لهذه التجاوزات التي تورط فيها مدير التربية وأمينه العام ومدير المتوسطة والتي تضرب قطاع  التربية بتبسة في الصميم، لاسيما إذا كان  بطل  هذه  الممارسات التي لا تمت بأية صلة لأخلافيات مهنة التعليم”..

سامي سعد