الرئيسية / مجتمع / سؤال وجواب حول الصحة في رمضان… توضيحات حول الرياضة والصيام

سؤال وجواب حول الصحة في رمضان… توضيحات حول الرياضة والصيام

تصيب الحيرة الأشخاص الذين يمارسون الرياضة كل شهر رمضان، فمنهم من يقرر إيقاف النشاط الرياضي حتى انتهاء الشهر الفضيل، والبعض الآخر يقرر الاستمرار دون أخذ الاستشارة اللازمة والاحتياط الواجب، ولذلك يجب العمل على ممارسة النشاط الرياضي للحصول على أقصى فائدة مرجوة وضمان استمرارية النشاط لما بعد شهر رمضان، ونحاول في هذا العدد تقديم أهم الأسئلة التي وصلتنا حول هذا الموضوع مرفقة بأجوبتنا.

 

أعاني من مرض مزمن، هل ألتزم بنفس النظام التدريبي؟

يجب على أصحاب الأمراض المزمنة، مثل: السكري وضغط الدم مراجعة الطبيب المختص، فهو المخول بالسماح لهم بممارسة النشاط الرياضي وتحديد طبيعته.

 

في أي يوم أستطيع البدء بالتمارين الرياضية؟

يُنصح ببدء التدريب في اليوم الثاني أو الثالث من شهر رمضان حتى يستطيع الجسم التكيف والاعتياد على الصيام.

 

أريد التدرب في الصباح الباكر هل يمكنني ذلك؟

نعم يمكن التدرب في الصباح الباكر، فالبعض ليس لديهم الوقت الكافي في المساء، ولكن يجب أن يقتصر التدريب على المشي الخفيف لمدة 30-45 دقيقة مع بعض تمارين الإطالات وأن يكون قبل ارتفاع درجات الحرارة حتى لا يطلب الجسم تعويض السوائل مباشرة.

 

أرغب بالتدرب قبل الإفطار، فما هو الوقت الأفضل؟

إن التدريب قبل موعد الإفطار هو من أفضل أنواع التمارين التي تساعد على حرق الدهون، خصوصا بعد فترة صيام تتجاوز 12 ساعة، على أن يبدأ قبل موعد الإفطار من ساعة إلى ساعة ونصف ولا يتجاوز 60 دقيقة، مع مراعاة القيام بحصة تدريبية متكاملة من البداية للنهاية.

 

لا يمكنني التدريب لا في الصباح ولا قبل الإفطار، ماذا أفعل؟

لا بأس، يمكنك التدرب بعد الإفطار بثلاث ساعات، فقد حصل الجسم على السوائل والمواد الغذائية اللازمة لإمداده بالطاقة مع مراعاة شرب السوائل خلال الحصة التدريبية بانتظام.

 

هل يوجد نوع مخصص للرياضة في رمضان؟

لا يوجد نوع مخصص أو محدد للرياضة خلال الشهر الفضيل؛ فيمكن لأي رياضي الالتزام ببرنامجه التدريبي المعتاد من لياقة بدنية أو كمال الأجسام وحتى الألعاب الجماعية ككرة القدم والسلة.

 

هل يوجد احتياطات يجب أخذها بعين الإعتبار؟

نعم، يجب تجنب أشعة الشمس المباشرة ولا تجهد نفسك بالحصة التدريبية وأن تكون أقل من المعتاد، وأن يتم تناول وجبات غذائية مناسبة لتعويض المفقود من العناصر الغذائية.

 

هل هناك أطعمة ينصح بها؟

إن طبيعة العادات الغذائية في الشهر الفضيل مختلفة عن غيرها؛ لذلك يجب الانتباه للسكريات وتعويضها بالتمر والتين المجفف مثلا وتناول العصائر الطبيعية .

د/ عمر. ش