الرئيسية / ملفات / صيد الأسماك بالصنارة “القصبة” بڤالمة… هواية تصل حد الإدمان وتهديد الاستقرار

صيد الأسماك بالصنارة “القصبة” بڤالمة… هواية تصل حد الإدمان وتهديد الاستقرار

 

تحول صيد الأسماك بالصنارة “القصبة” بڤالمة من هواية وشكل من أشكال الترفيه والترويح عن النفس إلى إدمان حقيقي تهون أمامه كل الصعوبات، بسبب التعلق الكبير والشديد لبعض الصيادين بالولاية، بل قد يصل إلى حد المساس بالإستقرار المهني أو الأسري.

وتنتشر ممارسة صيد الأسماك بالصنارة بشكل ملفت للإنتباه بولاية ڤالمة، فهي تحكم سيطرتها على قلوب شرائح كبيرة من العشاق بمختلف أعمارهم ومستوياتهم ومكانتهم الاجتماعية، فعلى ضفاف الوديان والأنهار والسدود والمسطحات المائية لا يمكن التفرقة بين المهندس والإطار والعامل البسيط أو الطبيب والبطال أو الأستاذ الجامعي والطالب.

 

امتداد تاريخي لانتشار الظاهرة

يقول م. حنفي 70 سنة المجاهد والصياد المحترف المعروف والممارس لهذه الهواية منذ فجر الاستقلال لـ “واج” في وصفه لانتشار هذه الظاهرة خاصة في المياه العذبة “لا توجد عائلة بمختلف مناطق الولاية تخلو من صياد أو اثنين على الأقل”. ويضيف بشكل قد لا يخلو من المبالغة قائلا: “الوديان والسدود والمسطحات المائية وحتى شواطئ البحر في ولايات عنابة والطارف وسكيكدة كلها تشهد على الإقبال الكبير لصيادي ڤالمة على ممارسة هذه الهواية”.

ويعود المتحدث بذاكرته إلى بداية الستينيات وبالضبط في 1963 و1964 ليروي بعض القصص الجميلة مع هواية صيد السمك “بالقصبة”. ومن بين هذه القصص التي لا زالت عالقة بذهنه لجوء عشرات الصيادين بڤالمة لاستئجار “شاحنة” تقلهم إلى “الوادي الكبير بولاية الطارف” مقابل دفع كل واحد منهم مبلغ 5 دنانير جزائرية ذهابا وإيابا، وكان هؤلاء الصيادين يقلون الشاحنة في منتصف الليل انطلاقا من “مقهى سيافة” بشارع خليل مختار بوسط المدينة.

وبنبرة لا تخلو من الأسف، يقول السيد حنفي بأن عشرات العاشقين للصيد كانوا يمارسون هوايتهم يوميا بالمجاري المائية بولاية ڤالمة خاصة وادي سيبوس ووادي بوعاتي ووادي الشارف التي كانت مليئة بأنواع كثيرة من الأسماك، لكنها انقرضت أو تناقص عددها بشكل ملحوظ بسبب تلوث المياه أو عدم احترام الفترات المرخصة للصيد.

ويرجع أغلبية صيادي الأسماك سبب صمود هذه الهواية رغم تعاقب السنين والتحولات البيئية الكثيرة الحاصلة بالمنطقة إلى كونها تكتنز سرا وجاذبية خاصة لا يدركها إلا من يدخل عالمها، فهي تطوق من يلجها بشباكها في أول يوم “بإهدائه صيدا وفيرا”. ومنذ تلك اللحظة تترك قلبه “معلقا يتحرك مع كل حركة لقطعة الفلين فوق الماء”.

 

عمليات استزراع لتجديد مخزون الثروة السمكية بالولاية

عرفت الثروة السمكية الموجودة بالولاية وبشكل خاص بوادي سيبوس بين سنوات الثمانينيات والتسعينيات تراجعا كبيرا بسبب تلوث مياه الوادي الذي كان المصب الوحيد للمياه المستعملة التي تلقيها قنوات الصرف الصحي لسكان مدينة ڤالمة وبقية البلديات الأخرى المحيطة بها وكذا إفرازات الوحدات الصناعية منها بقايا وسوائل كيميائية خطيرة خاصة من مصنعي السكر والخزف.

غير أن دخول محطة تصفية المياه المستعملة المنشأة على ضفاف وادي سيبوس حيز الخدمة في نهاية سنوات التسعينيات واعتماد الوحدات الصناعية على أجهزة تصفية ساهم بشكل كبير في نظافة مياه الوادي خاصة مع نشاط محيط السقي الفلاحي الذي يتزود بشكل رئيسي من سد بوهمدان الذي تبلغ طاقة استيعابه ما يقارب 200 مليون متر مكعب.

موازاة مع ذلك، سمحت عمليات الاستزراع الكبيرة التي أشرفت عليها مديرية الصيد البحري على مستوى سد بوهمدان بتجديد مخزون الثروة السمكية، حسب ما يؤكده السيد مجالدي زعيم رئيس مكتب ضبط مقاييس الاستغلال بذات المديرية.

وأشار في هذا الصدد إلى أن السنوات الماضية “عرفت استزراع أكثر من 2 مليون بلعوط “صغار السمك” على مستوى سد بوهمدان من سمك الشبوط الصيني بمختلف أنواعه”.

ويضيف ممثل القطاع بأن المديرية وبعد تسجيلها لوجود عدد كبير من هواة الصيد بالصنارة وضعت عدة إجراءات لتنظيم هذه الهواية من خلال استحداثها منذ 2009 للمسابقة السنوية للصيد الترفيهي التي تعرف إقبالا كبيرا، مشيرا إلى أن التفكير الحالي يذهب إلى إنشاء جمعيات ونوادي خاصة بالصيادين الهواة.

وقد ظهرت ثمار عمليات تجديد الثروة السمكية بالولاية بشكل كبير من خلال أفواج الصيادين التي أصبحت يوميا ترتاد بعض الأماكن المحددة، بداية من منطقة سرسارة بقرية طاية بلدية بوهمدان ثم محيط سد بوهمدان وصولا إلى عدة نقاط بوادي سيبوس خاصة بما يعرف بـ “الرصفة” ببلدية بومهرة أحمد وقرية الناظور وأماكن أخرى ببوشقوف.

وحسب هواة الصيد، فإن الأسماك التي يصطادونها بتلك المناطق مختلفة الأنواع والأحجام، فمنها سمك الشبوط أو الباربو ومنها الشبوط الصيني والحنكليس أو”سنار الحوت” وأحسنها وأغلاها ثمنا سمك السندر الراقي.

ويشبه أغلبية صيادي الأسماك التعلق بهذه الهواية بـ “العدوى” التي تنتقل من شخص إلى آخر بالاحتكاك، فيرثها الابن عن أبيه أو عمه أو أحد أقاربه. كما ينقلها الجار إلى جاره والصديق إلى صديقه من دون قصد، لكن لا أحد يستطيع تفسير سبب التعلق الشديد بها وصرف أموال كبيرة من أجلها كافية لشراء أفضل وأرقى أنواع الأسماك من السوق.

ولا يختلف اثنان في وصف المميزات العديدة والفوائد الكبيرة التي يجنيها الإنسان من رحلة جميلة لصيد الأسماك، فهو إلى جانب الترويح والتسلية والجلوس في أماكن خالية بعيدا عن ضجيج المدينة، يتعلم الصياد أيضا الصبر والتحدي ويمارس معها رياضة المشي وحتى السباحة في بعض الأحيان.

لكن كل هذه المميزات تصبح بدون معنى عندما تستحوذ “الهواية” على فكر وعقل شريحة واسعة من الصيادين، وتصبح تجري في عروقهم مجرى الدم وتصبح كل اهتماماتهم وأحاديثهم ونقاشاتهم اليومية تقتصر على أنواع الأسماك ومناطق تواجدها وكيفية الوصول إليها والمعدات الحديثة لاصطيادها وطعمها يكون ذلك على حساب الالتزامات العائلية والمهنية.

ويقول السيد “كريم” أحد هواة الصيد وهو إطار بالولاية بأنه لا يستطيع أن يصف المتعة والنشوة التي يجدها حينما يكون جالسا وحيدا على حافة الوادي في صمت مطبق ينتظر “تحرك الصنارة” وبجانبه فنجان قهوة أو كوب شاي، مضيفا بأنه ينتظر نهاية الأسبوع بفارغ الصبر ويحاول أن يوفر للعائلة كل مستلزماتها قبل الشروع في هذه الرحلة لتجنب اللوم والمعاتبات الكثيرة.

غير أن التحكم في ذلك صعب للغاية – كما يعترف بذلك- لأن رحلة صيد قد تأتي في أية لحظة وقد تنطلق من المقهى أو من مكان العمل أو بعد تلقي مكالمة هاتفية، مما يعني أن الإخلال بالالتزامات العائلية لا مفر منه واللوم من أصحاب البيت واقع لا محالة وعادة ما يتسبب في تشنج الحياة الزوجية، خاصة وأنه يقضي في بعض الأحيان اليوم والليل خارج المنزل العائلي مما يدخل حتى الشك في طبيعة العلاقة مع الأهل ويصل إلى حد التهديد بفك الرابطة.

ويعترف الصياد نفسه بأنه لجأ مرات عديدة إلى ادعاء المرض وتقديم شهادات طبية لإدارة عمله من أجل الذهاب إلى الصيد، ويذكر بأن حالات كثيرة من المولعين بالصيد يكونون قاب قوسين أو أدنى من فقدان مناصب عملهم أو التعرض لعقوبات إدارية كثيرة بسبب تغيبهم غير المبرر.

من جهته، يؤكد “خميسي” متقاعد بأنه يحاول في بعض الأحيان أن يفسر حالة “اللاوعي” التي تصيبه عندما تعرض عليه فكرة الذهاب إلى الصيد، مشيرا إلى أنه عادة ما يخصص أكثر من 3 آلاف دينار جزائري لتحضير المعدات والطعم اللازم ومصاريف التنقل إلى أماكن الصيد سواء بقالمة أو على بعد مئات الكيلومترات بوادي جندل ووادي زهور بسكيكدة وكذا وادي بوناموسة وواد سبعة بالطارف. ويشير نفس المتحدث إلى أن الصياد مهما كانت مكانته يقضي ساعات طويلة من الأسبوع في البحث عن الطعم ويذهب إلى المزارع ويقلب الأرض بالفأس بحثا عن “دودة الأرض” أو “دودة المستنقع” أو يحضر لبابة الخبز وغيرها من أنواع الطعم كما يشتري أنواع القصب الطبيعي أو المصنعة ويعود أحيانا في المقابل خاوي الوفاض.

 

كثير من المبالغة أو قليل من الكذب ملح رحلة الصيد

متعة رحلة الصيد لا تتوقف لدى المدمنين عليها فقط على التفكير المتواصل في تحضير المعدات والمستلزمات ووسائل التنقل ووجبات الأكل، لكنها تتعدى ذلك لتصل إلى اختيار الأشخاص المرحين المعروفين بروح الدعابة والمبالغة في وصف أوزان الأسماك التي يصطادون أو المغامرات التي يعيشونها مع “الكائنات المائية” المفترضة التي لا يستطيعون إخراجها والتي عادة ما تكون مجرد جذع شجرة أو كومة حشيش أو حجر أو سلحفاة تعلق بالصنارة.

ويقول السيد ابراهيم صياد بأن كل الصيادين لا يجدون حرجا في الاعتراف بصحة مقولة صياد سمك زائد صياد بندقية يساوي كذابين اثنين ويضيف بقوله “إن السمكة تكبر بين أيدي الصياد”، مرجعا ذلك إلى الأجواء الودية التي عادة ما تطبع رحلة صيد السمك وروح التضامن السائدة بين الصيادين الذين يتقاسمون المركب والطعام والقهوة وحتى فراش النوم عندما يتطلب الأمر ذلك.

ويحتفظ الصيادون بالعديد من الحكايات المسلية عن قصص زملائهم، فمنهم من يقول بأنه اصطاد سمكة تزن 10 كلغ وهي لا تتعدى في الواقع 1كلغ، ومنهم من يصطاد سمكة واحدة فيحولها إلى عشرات وأسوأهم من يعود من رحلة الصيد فارغ اليدين فيسقط عليه سقف المنزل إن لم يتضامن معه زملاؤه بإعطائه سمكة أو اثنتين يحفظ بهما ماء الوجه.

ق. م