الرئيسية / محلي / غازات سامة تنبعث من مصفاة سيدي رزين

غازات سامة تنبعث من مصفاة سيدي رزين

 

ما يزال سكان حي “القصر الأحمر” التابع لبلدية الكاليتوس بالعاصمة، يعانون من الأصوات المزعجة التي تصدرها مؤخرا، المصفاة الغازية الجديدة التابعة للقديمة بسيدي رزين، مطالبين السلطات المحلية والولائية بضرورة التدخل من أجل وضع حد لهذه التجاوزات الموجودة على مستوى منطقة عمرانية آهلة بالسكان، متسببة في خطورة على صحتهم وحياتهم، نظرا للأمراض التي تهددهم في أية لحظة.

وفي هذا الصدد، أشار سكان الحي إلى أن هذه الأصوات العالية نزعت الراحة والهدوء من الحي، حيث أصبحوا لا ينامون في هدوء، دون الحديث عن خطر الأمراض التي أصبحت تهدد المواطنين القاطنين بالقرب من محيطها، نظرا للغازات السامة التي تطلقها بشكل يومي، لاسيما عقب توسعة المصفاة القديمة، أين زاد حجم الأصوات خلال قيام العمال بإفراغ ضغط الغاز في ساعات متأخرة من الليل، الأمر الذي يسبب ضجيجا يسمع، حسب شهادات هؤلاء، من البلديات المجاورة، مؤكدين أن المصفاة تطلق غازات سامة في الجو، كما هو الحال لثاني أوكسيد الكبريت وأول أوكسيد الكربون وغيرها من الغازات الضارة، التي تضر الجهاز التنفسي وتسبب أمراضا سرطانية، مضيفين في السياق ذاته أن أثر هذه المصفاة لا يقتصر على انبعاث الغازات السامة والروائح الكريهة فحسب، بل يتسبب في انتقال المواد السامة والمخلفات الناتجة عن عملية التكرير من مياه وأملاح، في تملح التربة، مما يؤثر سلبا على إنتاج المحاصيل الزراعية القريبة منها، وهو ما جعلهم يدقون ناقوس الخطر ويطالبون السلطات بضرورة التحرك لإيجاد حل لهذا الوضع، من خلال إبعاد المصفاة وإخراجها من داخل النسيج العمراني، في وقت أشار آخرون إلى أن الضجيج والأصوات المزعجة ما هو إلا عملية مؤقتة لتنقية أنابيب الوحدات الجديدة التابعة للمصفاة التي أنشئت مؤخرا، وستختفي في غضون أشهر قليلة.

من جهة أخرى، رفض سكان المنطقة وحتى القاطنين بالبلديات المجاورة كبراقي، قرار السلطات المعنية في توسعة المصفاة في نفس المكان الذي تتواجد فيه المصفاة القديمة، غير مبالية بالنمـــو الديمغرافــــي الذي تشهده المنطقة في السنوات الأخيرة، مشيرين في السياق ذاته إلى أن المصفاة الجـــديدة يجب أن تجسد بعــــيدا عن العاصمة على الأقـــل بـــــ 50 كيلومترا، كون محيط الخطر يتعدى 35 كيلومترا بدون حواجز، ناهيك عن الأذى السمعي والغازات السامـــــة، وهو ما لم يطبق في مصفاة سيـــدي رزين، داعين السلطات الولائيـــة إلى التدخل الجـــــدي والعاجل لمنع انطــــلاق هذه المصفاة التي باتت تشكـــل إزعاجــــا وخطرا على السكان.

إسراء.أ