الرئيسية / محلي / لم تخضع للتجديد منذ سنوات… صِغر قنوات المياه الشروب بـــ “صواشات” يقلق السكان

لم تخضع للتجديد منذ سنوات… صِغر قنوات المياه الشروب بـــ “صواشات” يقلق السكان

 

يشتكي القاطنون بحي “صواشات” الواقع ببلدية الرويبة شرق العاصمة، من عدم مواكبة السلطات المحلية للنمو الديمغرافي الذي عرفته المنطقة في السنوات الأخيرة، بتجديد في الشبكات المتعلقة بالمياه الصالحة للشرب والصرف الصحي وغيرها، داعين إلى إعادة النظر في الوضع الذي بات يعاني منه هؤلاء، قبل تفاقم الأمور خاصة وأن عمليات التجديد ستكون تدريجية وستستغرق بعض الوقت، بالنظر إلى طبيعة الحي الذي بالكاد يمكن استيعاب التغيرات التي طرأت فيه على مدار 15 سنة الماضية.

ويطالب سكان الحي المصالح المعنية، بالوقوف على حجم المعاناة التي يتخبطون فيها، بسبب عدم تجديد شبكات البنية التحتية التي لم تعد، حسبهم، قادرة على استيعاب الكثافة السكانية الكبيرة للحي، مشددين على ضرورة إدراج مشروع إعادة تهيئة شبكة المياه الصالحة للشرب، خاصة وأن هذه الأخيرة لم تعرف أيه عملية تجديد منذ ما يزيد عن ربع قرن من الزمن، كما أن قنواتها صغيرة ولم تعد تفي بالغرض في الوقت الذي يشهد فيه الحي نموا ديمغرافيا، مما أدى إلى ارتفاع في استهلاك هذه المادة الحيوية، مبرزين أن عدم تجديد شبكة المياه أدى إلى عدم تمكن غالبية السكان من التزود بالمياه بسبب الضغط الذي تعاني منه الأخيرة، كما تطرقوا إلى مشكل آخر بات يؤرقهم لاسيما خلال الصيف، أين أشاروا إلى ضعف التيار الكهربائي وهو المشكل الذي يتخبطون فيه منذ ما يزيد عن سبع سنوات، حيث أكد هؤلاء السكان أن معاناتهم ما تزال مستمرة أمام عدم استجابة السلطات المعنية لمطالبهم وإنهاء هذا المشكل نهائيا على حد قولهم، مشيرين إلى أن ضعف التيار الكهربائي يؤدي في الكثير من الحالات إلى احتراق أدواتهم المنزلية وهو ما يزيد من متاعب مالية هم في غنى عنها أصلا، مؤكدين أنهم قاموا برفع العديد من الشكاوى والمطالب على مستوى البلدية ومؤسسة “سونلغاز” لإيجاد الحل غير أن الوضع ما يزال على حاله.

على صعيد آخر، تحدث السكان، عن المشاكل الأخرى التي يشهدها الحي، فهذا الأخير يعرف نقصا في المشاريع التنموية وغيابا تاما للتهيئة الحضرية، حيث توجد غالبية طرقات وأزقة الحي في وضع كارثي، فهي لم تخضع لإعادة تزفيتها منذ سنوات في الوقت الذي استفادت مختلف الأحياء المجاورة من عمليات إعادة تهيئة، مبدين في السياق ذاته استياءهم وتذمرهم من الوضع المزري الذي يعيشونه منذ سنوات عديدة.

إسراء.أ