الرئيسية / محلي / مصالح بلدية سيدي موسى وعدتهم بإطلاق البرنامج قريبا… ما يقارب 800 عائلة بـ “الثورة الزراعية” تستعجل تهيئة الطرقات

مصالح بلدية سيدي موسى وعدتهم بإطلاق البرنامج قريبا… ما يقارب 800 عائلة بـ “الثورة الزراعية” تستعجل تهيئة الطرقات

 

تطالب قرابة 800 عائلة تقطن بحي “الثورة الزراعية” بالدهيمات الواقع ببلدية سيدي موسى، المصالح المحلية بالتعجيل في برمجة الحي ضمن مشروع إعادة الاعتبار للطرقات الذي أطلقته منذ شهور، غير أنه لم يمس المنطقة لحد الساعة.

ويشتكي سكان هذا الحي من غياب التهيئة على مستوى طرقاتهم وانتشار الحفر بكل أحجامها، وهو الوضع الذي يعانون منه منذ سنوات عديدة، ما بات يؤرق يومياتهم لاسيما في فصل الشتاء، مؤكدين في سياق حديثهم أن معاناتهم لا تنتهي، إلا بتهيئة تلك الطرقات وإدراجها ضمن برنامج التزفيت الذي أطلقته مصالح البلدية منذ مدة ومسّ العديد من الأحياء، مشيرين إلى أن تحركاتهم باتت شبه مستحيلة في الكثير من الأحيان، لتتأزم مع تهاطل الأمطار التي تجعل طرقات ومسالك الأحياء تغرق في أوحال ومستنقعات مائية، في وقت أبدى بعض الأولياء تذمرهم من استمرار وضعية الطرقات لسنوات دون أي تغيير، معرجين على الصعوبات التي يجدها أبناؤهم خلال التنقل إلى مقاعد الدراسة، وسط البرك المائية المنتشرة في كل أرجاء خلال فصل الشتاء، ما يجبرهم على الاستنجاد بالأحذية المطاطية للمشي، وانتشار الأتربة والغبار الخانق في فصل الصيف الذي لم يعد يفصلنا عنه سوى أيام، مضيفين بأن هذه الوضعية أتعبتهم وأرقتهم كثيرا، مّلحين على ضرورة إطلاق أشغال التهيئة في أقرب الآجال وإنهاء معاناتهم التي دامت لسنوات.

من جهة أخرى، أكد بعض القاطنين بنفس الحي، أن هذا الأخير لم يبرمج ضمن برنامج التهيئة الذي تقوم به المصالح المحلية منذ العهدة السابقة، بالرغم من تأكيد رئيس البلدية، علال بوثلجة في تصريحات سابقة، أن الحي وعدة أحياء أخرى تعاني من نفس المشكل، ستبرمج لإعادة الاعتبار لطرقاتها في القريب العاجل، غير أن ذلك حسبهم لم يتم لحد الساعة، وهو ما حرمهم من طرقات معبدة وخالية من الحفر والمطبات، مجددين في السياق ذاته مطلبهم للسلطات المحلية بإعادة بعث البرنامج في القريب العاجل وإنهاء معاناتهم مع الأوحال والغبار، وهي المطالب التي تتكرر في العديد من الأحياء بالبلدية.

إسراء.أ