الرئيسية / مجتمع / مع كثرة تناوله في عيد الأضحى … نصائح للاستفادة من لحم الخروف بدون أضرار

مع كثرة تناوله في عيد الأضحى … نصائح للاستفادة من لحم الخروف بدون أضرار

 

استقبلت الأمة الإسلامية عيد الأضحى المبارك، الأحد، وفيه تكثر الموائد بالمشويات وأطباق اللحم وكل ما لذ وطاب.

ولضمان عيد سعيد خال من الأمراض المعوية الناتجة عن كثرة تناول اللحوم، يفصح أطباء علاج السمنة والنحافة والتغذية العلاجية عن أفضل الطرق التي نتفادى بها هذه المشكلات.

ويجمع الأطباء على أن الاعتدال في تناول اللحوم يجنبنا مشاكل الجهاز الهضمي أو أي مغص معوي مع الحرص على تخليصها بقدر الإمكان من الدهون الظاهرة بها، والاهتمام بتناول طبق سلطة خضراء يحتوي على جميع الخضروات الورقية لأنها تساعد الجسم على التخلص من الدهون الضارة الموجودة في اللحوم وخاصة لحم الخروف، كما أنها تنظم حركة الأمعاء وتمنع الإمساك والمغص المعوي.

ويضيف الأطباء أن هناك أطعمة يجب تناولها بجانب اللحوم في العيد، وتنقسم هذه الأطعمة إلى مأكولات ومشروبات وبهارات، فالمأكولات التي يجب أن نحرص هي البقدونس لأن له فوائد كثيرة منها أنه يساعد على تخليص الجسم من الدهون الضارة الموجودة مع اللحوم، كما أنه يحتوي على مواد مضادة للأكسدة تمنع تراكم الدهون الضارة علي جدران الشرايين، كما أنه يساعد على تخليص الجسم من حمض البوليك الذي يرتفع بالدم نتيجة تناول لحوم العيد، كما أن البقدونس ينشط من إفراز العصارة الصفراوية فيساعد على عملية الهضم والتمثيل الغذائي وأيضا من فوائد تناول البقدونس مع لحوم العيد أنه يخلص الجسم من الأملاح الزائدة والضارة التي تتراكم داخل الجسم وذلك لأنه مدر للبول.

ومن العادات التي يجب أن نحرص عليها مع لحوم العيد إضافة الثوم إلى اللحم المفروم لأنه يحتوي على مضادات أكسدة تمنع تراكم الدهون داخل الجسم بالإضافة إلى أنه مطهر للجهاز الهضمي بصورة كبيرة.

أما أفضل المشروبات التي يجب أن نحرص عليها عند تناول لحوم العيد فهو مغلى

“البردقوش”، ويوجد عند العطارين وذلك بغلي كوب من الماء ثم نضع فيه “البردقوش” لمدة 5 دقائق ثم يشرب بعد الوجبة حتى يخلصنا من الدهون الزائدة الموجودة بلحوم العيد وعدم تناول المياه الغازية أثناء أو بعد تناول الوجبة مباشرة لأنها تتسبب في عسر الهضم واضطرابات المعدة.

 

أفضل طرق الطهي الصحية

وحول أفضل طريقة لطهي اللحوم يؤكد الأطباء أن عملية سلق اللحوم هي من أفضل الطرق وأكثرها أمناً من الناحية الصحية، أما إذا أردنا تناول اللحوم المشوية فهناك قواعد لابد من إتباعها لتقليل الآثار الضارة لعملية شي اللحوم وتبدأ هذه القواعد بتقطيع اللحوم إلى قطع صغيرة حتي لا تتعرض للحرارة الشديدة لفترة طويلة لأن الحرارة الشديدة تحول الدهون الموجودة باللحوم إلى مواد ضارة جداً.

*القاعدة الثانية هي أن نخلص اللحوم من الدهون قبل عملية الشي.

*القاعدة الثالثة هي أن تكون هناك مسافة كبيرة بين الفحم وبين اللحوم حتى نقلل فترة تعرضها للحرارة الشديدة .

*القاعدة الرابعة هي أن نجد وسيلة لتجميع الدهون المتساقطة من اللحم بعيداً عن الفحم لأنها تتحول ألي مواد ضارة وتعود وتترسب على اللحوم مع الدخان المتصاعد من الفحم.

*أما القاعدة الخامسة هي أن نقوم بتتبيل اللحوم بالخل والليمون قبل عملية الشي لأن الخل والليمون يخلصها من المواد الضارة بنسبة تزيد عن 90 %.

 

لا داعي للإفراط في اللحوم من أول يوم

وبالنسبة لمريض الكبد يفضل تقليل اللحوم إلى أقل قدر ممكن بحيث لا تزيد قطعة اللحوم بالنسبة له عن 40 غراما يومياً لأن الإفراط في تناول اللحوم يعرضه للغيبوبة الكبدية، ولكن يمكنه تناول الفتة والأرز والمكرونة والحبوب والبقول دون خوف كما يمكنه الإكثار من تناول الخضروات حتى تجنبه التلبك المعوي والإمساك.

أما مرضى القولون فيفضل لهم تناول الخضروات مع اللحوم لأن الخضروات تحتوي علي ألياف نباتية تقوم بتنظيم حركة الجهاز الهضمي.

أما مريض السكر فيمكنه تناول لحوم العيد دون قلق ولكن بدون إفراط، أما مريض ضغط الدم المرتفع فيمكنه تناول لحوم العيد أيضاً مع الابتعاد عن الدهون بقدر الإمكان.

وبالنسبة لمتبعي الرجيم، يؤكد د. عبد الكريم . ب أنه يمكنهم تناول لحوم العيد بحد أقصى قطعتين يومياً بعد تخليصها من الدهون الموجودة بها كما يمكنهم أيضا تناول شوربة اللحم ولكن بعد نزع طبقة الدهون منها.

كما يجب عليهم تناول طبق سلطة قبل كل وجبة لأنها تساعدهم على الإحساس بالشبع بكمية طعام أقل، كما تحميهم من حدوث الإمساك الذي يحدث عادة مع الرجيم.

ق. م