الرئيسية / ملفات / من ربوع بلادي: تنافس أفضل المناطق السياحية في العالم “سكيكدة”.. سحر شواطئها يعيدك إليها

من ربوع بلادي: تنافس أفضل المناطق السياحية في العالم “سكيكدة”.. سحر شواطئها يعيدك إليها

 

تمتلك ولاية سكيكدة 23 شاطئًا عبر شريط ساحلي طوله 140 كلم، يتميز بالخلجان المعروفة وطنيًا وعالميًا لا سيما خليج “سطورة “، الذي يتواجد على مستواه ميناء للترفيه تتوافد عليه العائلات الجزائرية والسياح الأجانب بكثرة. وحسب الروايات التاريخية، فإن هذا الخليج استمدت تسميته “إستورا ” يعني ستر بمعنى الستر والحماية، واستورا تعني أيضًا آلهة الحب والجمال عند الفنيقيين، كما تعتبر الآلهة الحامية والحافظة للبحارة.

تستقطب ولاية سكيكدة ،أو “روكسيدا “، حسب التسمية الفينيقية في فصل الصيف، الآلاف من السياح الأجانب، نظرًا لجمال تلك المنطقة الخلابة التي ما زالت تعانق الطراز العمراني الأوروبي، وتنافس طبيعتها وخلجانها وشواطئها أجمل وأشهر المناطق السياحة في العالم.

تتميز شواطئ “روسيكادا” بالتنوع والثراء والتمازج بين الرمال والغابات والأشجار، فلا يمكن لمن زارها مرة ألا يعود إليها.. يأتيها المصطافون من كل حدب وصوب سواء من داخل أو من خارج الوطن لاسيما أنها تملك أطول شاطئ عبر الوطن يقع شرقا بين العربي بن مهيدي وبلدية فلفلة يمتد على أزيد من 25 كلم. وأضيف بولاية سكيكدة هذا الموسم إلى قائمة وجهتها الصيفية على مستوى الشواطئ، شاطئ واحد جديد يقع بمدخل شاطئ “العربي بن مهيدي” يسمى “اسيران” ليصل مجموع الشواطئ المفتوحة للسباحة بهذه الولاية هذا الموسم إلى 23 شاطئا انطلاقا من بلدية المرسى شرقا وصولا إلى وادي الزهور غربا مرورا بعين الزويت.

 

شاطئ قرباز .. سحر الطبيعة العذراء

يعد شاطئ قرباز الخلاب الذي يقع وسط منطقة رطبة ذات أهمية دولية مصنفة ضمن اتفاقية رامسار و ذلك ببلدية جندل (شرق سكيكدة) أحد المواقع النادرة و المميزة للساحل الجزائري، حيث تتوفر على البحر والطبيعة العذراء.

ويشهد هذا الشاطئ كل سنة حركة دؤوبة من طرف المصطافين الوافدين إليه من مختلف مناطق البلد، تحديدا من ولايات قالمة وقسنطينة وأم البواقي خصوصا بعد تعبيد الطريق المؤدي إليه الذي يتوسط غطاء نباتيا متنوعا وكثيفا.

وللوصول إلى شاطئ قرباز يوجد طريقان، الأول عبر بلدية جندل بدائرة عزابة وهو طريق سهل يتوسط المنطقة الرطبة قرباز- صنهاجة، والثاني عبر بلدية فلفلة (شرق سكيكدة) حيث يضطر السائقون إلى عبور منطقة جبلية وعرة ومليئة بالمنعرجات.

ويعد عبور الطريق الجبلي المؤدي إلى شاطئ قرباز انطلاقا من أعالي منطقة العاليا ببلدية فلفلة مسلكا صعبا ومتعبا لأي سائق بسبب المنعرجات والمنحدرات وكذا لضيق الطريق، حيث يحتاج إلى الكثير من التركيز عند عبور سيارتين في اتجاهين معاكسين في نفس الوقت، حيث يجد أغلب أصحاب المركبات صعوبة في اجتيازه إلا أن رونق الطبيعة العذراء والجمال البري للمواقع المحيطة به تزيل عنهم كل تعب وتنسيهم كل مشقة.

 

صنهاجة مقصد سياحي بإمكانه تطوير السياحة الغابية

ولمن يريد تغيير وجهته السياحية خلال موسم الاصطياف من البحر إلى الغابة، فإن المنطقة الرطبة قرباز-صنهاجة ستكون مقصدا سياحيا بامتياز له. فهذا الموقع الذي يتوسط بلديتي بن عزوز وجندل محمد سعدي يعد من بين أهم أجمل المناطق الرطبة على المستوى العالمي، إذ تتربع على مساحة إجمالية بـ 42100 هكتار وهي مصنفة ضمن المناطق العالمية المحمية طبقا للمادة 21 من اتفاقية رامسار الدولية.

وهي ممتدة عبر بلديات ابن عزوز والمرسى وجندل بولاية سكيكدة إلى غاية بلدية برحال بولاية عنابة.

وكل من يزور هذه المنطقة الرطبة ينبهر بجمالها، فهي تضم 9 بحيرات في غاية الروعة تتربع على 2580 هكتارا وتمتاز بطابعها البيئي الخاص سواء تعلق الأمر بطبيعة غاباتها المحيطة بها أو بنوعية النباتات الممتدة على طول هذه البحيرات من الجانبين، وما زادها سحرا وجمالا تلك البحيرات مما جعلها ملجأ وعلى مدار الفصول الأربعة لمختلف أصناف الطيور المهاجرة والنادرة في العالم ما أضفى على المنطقة جمالا خاصا.

 

أزيد من 200 صنف من الطيور تبهر كل من يراها

يعيش بمنطقة صنهاجة – قرباز ما يقارب الـ 230 صنفا من الطيور، 140 صنف منها تعيش في المناطق الرطبة وهي في الأصل طيور جد نادرة على غرار النعام الوردي و الكركي و أبو الساق الأبيض و البلشون الأرجواني و الهدهد والنورس تسحر كل من يراها.

و قد أحصت محافظة الغابات لولاية سكيكدة خلال سنة 2015 ما تعداده 11185 طيرا مهاجرا بالمنطقة الرطبة قرباز صنهاجة، حسب ما أكده المكلف بالتنوع البيولوجي بدار البيئة “دنيا” لولاية سكيكدة.

وأوضح بدر الدين سويسي لـ “وأج” بأن هذا العدد في تحسن خصوصا وأنه تم إحصاء سنة 2014 ما لا يقل عن 7726 طيرا مهاجرا بذات المنطقة الرطبة، مرجعا هذه الزيادة إلى عدة عوامل أهمها المجهودات التي تقوم بها محافظة الغابات على غرار الدوريات المستمرة لتفادي الصيد العشوائي لهذه الطيور، فضلا عن مراقبة النشاط الصناعي.

 

جمعيات تدق ناقوس الخطر لحماية المنطقة الرطبة من الاعتداءات

رغم كونها منطقة رطبة مصنفة عالميا إلا أن غطاءها النباتي يظل عرضة باستمرار لاعتداءات مختلفة منذ عدة سنوات، ما جعل جمعيات كثيرة مختصة في مجال البيئة و الطاقات المتجددة تدق ناقوس الخطر.

ومن بين هذه الجمعيات “بريق 21 ” لترقية الطاقات المتجددة والتنمية المستدامة لسكيكدة التي تدعو باستمرار إلى ضرورة حماية المنطقة الرطبة قرباز – صنهاجة من هذه الاعتداءات، حيث أفاد رئيسها محمد طبوش بأن المنطقة الرطبة قرباز- صنهاجة تتعرض إلى “إتلاف لخيراتها بسبب حرائق الغابات المفتعلة في أغلب الأحيان و كذا تعدي العديد من الفلاحين عليها من خلال قيامهم باستغلال الأراضي عن طريق قطع الأشجار بطرق عشوائية إضافة للرعي المفرط وغير المراقب ما تسبب في النقص الفادح للغطاء النباتي بهذه المنطقة”.

و طالب رئيس ذات الجمعية السلطات المعنية بإيجاد حل سريع وفعال لهذا المشكل الذي يتفاقم يوما بعد آخر، ما يعرض -حسبه- الغطاء النباتي لهذه المنطقة الرطبة إلى التعرية ويتسبب في هجرة عدد كبير من الطيور جراء نفاذ المخزون المائي السطحي والجوفي.

 

شاطئ كاف مليكة في بلدية بن عزوز

لا تضم بلدية بن عزوز سوى شاطئ واحد وهو “كاف فطيمة” الممتد من شاطئ المرسى، ويسميه سكان المنطقة بـ “المرابطة فاطمة” وهي احدى الصالحات التي سكنت هناك، وميزة كاف فاطمة أنه لا يزال يحافظ على عذريته وطبيعته الخلابة وليس معروفًا جدًا مما يجعله من أسرار الولاية.

 

شاطئ فلفلة في سكيكدة

هناك مجموعة من أجمل الشواطئ في سكيكدة ناهيك عن واحد من أطول الشواطئ في الجزائر على امتداد 3 كيلومترات وهو شاطئ العربي بن مهيدي أو جوندارك والذي يمتد حتى بلدية سكيكدة، ومن بينها أيضًا شاطئ واد ريغة وشاطئ واد القط وشاطئ واد القصب وكلها محروسة ومهيأة للسباحة، ما عدا جانب الصخور شاطئ في واد القصر حيث تعتبر المياه غير صالحة للسباحة، وأيضا شاطئ واد الصابون غير المستغل.

و إضافة إلى شاطئ العربي بن مهيدي الشهير، هناك من الشواطئ المحروسة والجميلة التي تستطيعون التوجه إليها في مدينة سكيكدة منها شاطئ قيق، الشاطئ العسكري، شاطئ القصر الأخضر، شاطئ الجنة، شاطئ بيكيني سكيكدة إضافة إلى شاطئ المحجرة بواسطة الطريق الميكانيكي، ومن الأفضل تجنب شواطئ سيران بجانب الصخور وربوة العنز وواد الصفصاف وشاطئ المخرج لعدم نظافتها، أما شواطئ ماركات وميرامار والخور الأسود فهي على جمالها غير محروسة.

 

عين الزويت وشهرة الشاطئ الكبير

الشاطئ الكبير في بلدية عين الزويت أشهر من نار على علم، فكثيرون يعرفونه باسم الشاطئ الكبير سكيكدة رغم أنه يبعد عن عاصمة الولاية حوالي 17 كيلومترا، ولعل ذلك راجع إلى موقعه الخلاب وسط المناظر الطبيعة الخضراء التي تحيط به من كل الجوانب، وقد أصبح اليوم مهيئًا للسباحة مع حراس الحماية المدنية حسب موقعهم الإلكتروني، كما يضم موقعهم شاطئي واد بيبي وواد طنجي (توجد بهما آثار رومانية) كشاطئين ممنوعين بسبب عدم توفر شروط الاستغلال، ويقع واد بيبي عند الحدود بين البلدية مع تمالوس.

 

بلدية تمالوس.. وجزيرة سيدي سعدون

منطقة غابية وصخور وخلجان ليست بها شواطئ صالحة للسباحة، يمكنك على كل حال التوجه إلى شاطئ واد الحجر وباب البحيرة الصغير والجميل في آن واحد، ولكن اعلم أن هذه الشواطئ ليست محروسة، أما إذا كنت من هواة المغامرة فعليك التوجه إلى جزيرة سيدي سعدون أو جزيرة القلعة كما تسمى أيضا، وهي تقع على بعد كيلومترات فقط من شاطئ واد بيبي.

 

شواطئ كركرة – شاطئ زقور

يمكنك التوجه للتمتع مع عائلتك برمال شاطئ بن زويت وهو من أجمل شواطئ سكيكدة ، يبدأ منه خليج القل من الناحية الشرقية ويقع في بلدبة كركرة دائرة تمالوس، ولكن عليك بتجنب المنطقة الصخرية منها، أما شاطئ وادي العسل فهو غير محروس لأنه لا يتوفر على شروط الاستغلال حاليًا، كما أن شاطئ زقور واحد من أجمل الشواطئ العذراء والمهجورة بسبب موقعه الجغرافي.

 

خليج القل الساحر

جمال خليج القل ووفرة المرافق الفندقية والسياحية جعل البلدية وما يجاورها تنافس الجزء الشرقي من سكيكدة، فالكثيرون يفضلون التوجه إلى القل للتمتع بمياه ورمال شواطئ تلزة وعين أم القصب وشاطئ لبرارك وشاطئ عين دولة الذي يُسمح فيه بالسباحة ماعدا الجزء الواقع في حدود 150 مترا على جانبي مصب وادي السيال، كما أن شاطئ الرميملة منطقة صخرية وشاطئ اقصير الباز غير مستغل إلى اليوم.

 

شاطئ تمنار الأشهر في سكيكدة .. ببلدية الشرايع

شاطئ تمنار هو واحد من أشهر الشواطئ في الجزائر رغم أنه غير مسموح للسباحة بسبب عدم توفر شروط الاستغلال فيه حسب مصالح الحماية المدنية، ونفس الحديث عن شاطئ زروال المجاور، أما بقية سواحل البلدية فهي غابية وصخرية، فإذا زرت شاطئ تمنار فينبغي عليك زيارة منطقة بوقارون التي بها أكبر راس في شمال أفريقيا وأيضا منارة كاب بوقارون، ولابد أيضا من التوجه لاكتشاف البلدية المجاورة إلى الغرب، إنها قنواع الجوهرة الخفية.

 

أسرار قنواع و اولاد عطية وخناق مايون

بسبب كونها منطقة جبلية وغابية وغياب الطرق المعبدة التي تسهل السياحة، ظلت قنواع بعيدة عن استغلال مشهدها الدراماتيكي الخلاب، ولكننا ننصحكم بمحاولة اكتشاف تلك الأسرار الرائعة، وإذا كنت ترغب في زيارة الطبيعة الخلابة في دائرة اولاد عطية فستكون أيضا على موعد ساحر مع العذرية الطبيعية، أما الشواطئ فيوجد غير شاطئ الخرايف في بلدية خناق مايون على بعد 10 كيلومترات عن لعوينات اولاد عطية، إضافة إلى شاطئ مرسى الزيتون وهي منطقة للتوسع السياحي في المستقبل، ثم تبدأ سواحل جيجل.