الرئيسية / محلي / أغلب أحواش الرويبة تعاني من نفس المشكل… قنوات الصرف الصحي أهم مطالب سكان الأحواش

أغلب أحواش الرويبة تعاني من نفس المشكل… قنوات الصرف الصحي أهم مطالب سكان الأحواش

 

يجدد سكان الأحواش الواقعة ببلدية الرويبة شرق العاصمة، مطلبهم للسلطات المحلية، من أجل برمجة أحيائهم مع الأحياء التي ستستفيد من مشاريع تنموية، بينها تدعيمهم بشبكة الصرف الصحي، الذي يعد من بين الأولويات التي يطالبون بها منذ سنوات.

وأوضح القاطنون بهذه الأحواش بينهم سكان حوش الرمل، أنهم يعانون منذ سنوات عديدة، جراء عدم ربط الحوش بقنوات الصرف الصحي، الوضع الذي أرغمهم الاعتماد على الحفر المطمورة للتخلص من مياه الصرف الصحي، إلى حين تزويدهم بشبكات الصرف الصحي، مشيرين في السياق ذاته إلى مدى خطورة ذلك على صحتهم، بالنظر إلى الانتشار الكبير للحشرات الضارة تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة، ناهيك عن خطر الموت في حال سقوط الأطفال بداخلها كونها مبنية بطريقة فوضوية.

وتطرق السكان من جهة أخرى، إلى عدم استفادتهم من شبكة المياه الصالحة للشرب، حيث يتزودون بهذه المادة الحيوية من أحد الآبار، لاستعمالها في التنظيف بينما يعتمدون على المياه المعدنية، لسد حاجياتهم من مياه الشرب، رغم المصاريف الكثيرة التي يتطلبها ذلك، في انتظار ربط الحي بمختلف الشبكات الضرورية من مياه وصرف صحي، معبرين عن مخاوفهم من إمكانية اختلاط مياه الصرف الصحي، التي يتم التخلص منها، بمياه الآبار المختلفة الاستعمالات، والأمراض التي قد تنجم عن ذلك، في حالة استمرار الوضع على حاله.

ويطالب السكان بإنجاز على غرار شبكات الصرف الصحي وقنوات مياه الشرب ومرافق أخرى ضرورية للحي، على غرار مدرسة ابتدائية، حيث يتنقل تلاميذ المرحلة الابتدائية للدراسة وسط بلدية الرويبة لمسافة بعيدة، ويضطر الأولياء لنقلهم يوميا إلى مؤسسات الأحياء الأخرى لمزاولة دراستهم، كما يغيب عن حيهم أيضا مركز صحي يتلقى فيه السكان العلاج.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من الأحواش بهذه المنطقة المعروفة بضمها عددا أكبر لهذا النوع من الأحياء الكولونيالية، تبقى محرومة من قنوات الصرف الصحي منذ سنوات عدة، بسبب صعوبة التوصيل، بالنظر إلى الطبيعة الجغرافية المستوية التي تتواجد بها، بالرغم من مساعي السلطات المحلية في تجسيد كل انشغالات القاطنين بها.

إسراء.أ